Top Ad unit 728 × 90

علامة الحر الشديد

الحر الشديد بين المصطلح الروائي والمفهوم المعاصر
-----
تحدثت الروايات الشريفة عن علامة "الحر الشديد" في آخر الزمان، ولعل حديث الروايات الشريفة، أتى بمصطلحات تتناسب مع وعي وثقافة زمان صدور النصوص الروائية، ومع الإطار الموضوعي للمفاهيمية آنذاك، بيد اننا معنيون بتأويل تلك المصطلحات وفق المفاهيمية المعاصرة.
عندما نتناول مفهوم "الحر الشديد" نجده مفهوماً مجرداً في زمان صدور النص، يعبر عن الشعور الفردي والاجتماعي بالحر، دون التطرق الى آثاره الموضوعية، وان كانت تؤخذ بنظر الاعتبار في مجالات محدودة كالمجال العسكري لعله، حيث صعوبة القتال تحت حرارة الشمس اللاهبة سيما مع نقص المياه، ومع ذلك فإن الشعور بارتفاع درجة الحرارة لا يميز بين عدو وصديق.
بينما نجد ان المفاهيم المعاصرة قد تغيرت تغييراً جذرياً، إذ أن مفاهيم الاحتباس الحراري، وثقب الأوزون، والاشعة فوق البنفسجية، وظاهرة النانو، والنينو، والناو، وما الى ذلك، كل تلك المفاهيم لم تكن معروفة آنذاك، كما ان آثار الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة أصبحت أوسع مدى وأكثر تنوعاً وتعقيداً، إذ كان الأمر يقتصر على قضية الشعور بالحرارة وبعض القضايا التي من الممكن تلافيها بأي شكل من الأشكال، أما اليوم فباتت تأثيرات ارتفاع درجات الحرارة تؤثر على العديد من مفاصل الحياة الاجتماعية والسياسية والأمنية والعسكرية، وغيرها.
حتى ان تأثيرات ارتفاع درجات الحرارة، أصبحت تميز ما بين الأيديولوجيات، وما بين العدو والصديق، وما بين المؤمن والفاسق.
البحث الروائي لعلامة الحر الشديد: -------------------
ورد في الرواية عن أحمد بن محمد بن أبى نصر، قال: سمعت الرضا (عليه السلام) يقول: " قبل هذا الامر بيوح، فلم أدر ما البيوح، فحججت فسمعت أعرابيا يقول: هذا يوم بيوح، فقلت له: ما البيوح، فقال: الشديد الحر "((1)
هذه الرواية تثبت علامة الحر الشديد الذي يسبق الظهور الشريف.
وفي الرواية عن أبي جعفر عليه السلام في تفسير قوله تعالى (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنْ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ) قال: سيفعل الله ذلك بهم، فقلت: من هم؟ قال: بنو أمية وشيعتهم (السفياني وأعوانه)، قلت: وما الآية؟ قال: ركود الشمس ما بين زوال الشمس إلى وقت العصر ... ذلك في زمان السفياني، وعندها يكون بواره وبوار قومه. (2)
تشير هذه الرواية الى مفهوم جديد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة، وهذا المفهوم أسمته الرواية "ركود الشمس" (3) إذ من المعروف ان وقت الزوال هو الوقت الذي تبلغ فيه درجة الحرارة اقصى ارتفاع حيث تكون الشمس عمودية على الافق، كما إن الاشعاع الأرضي يتزايد تدريجياً بعد شروق الشمس ويبلغ أقصاه عند ( الزوال ) ، ويرجع ذلك لأن الأرض تستمر محافظة على حرارتها فترة من الوقت بعد تعامد الشمس في وقت الزوال ، بينما يأخذ الاشعاع الشمسي في الهبوط تدريجياً بعد أن يمر وقت الزوال مباشرة، الا ان ركود الشمس من الزوال الى وقت العصر، يعني امتداد فترة درجة الحرارة القصوى وربما ارتفاعها الى مدى اعلى بسبب استمرار الحالة، والذي من شأنه أن يرفع مخزون حرارة الأرض وبقية الاجسام، وفي هذه الحالة يزداد الاشعاع الأرضي بعد الزوال، وكذلك لا يهبط الاشعاع الشمسي بعد الزوال بل يبقى محافظاً على مستواه، ويستمر هذان الارتفاعان في الاشعاع الشمسي والارضي الى فترة العصر.
تمايز الشعور بارتفاع درجات الحرارة بين أهل الحق وأهل الباطل-----------
يدخل هنا في حساب تأثير درجات الحرارة معيار جديد يسمى: "درجة الشعور بإرتفاع درجات الحرارة" فمثلا لو كانت درجة الحرارة في يوم ما 50 درجة مؤية، وفترة الركود ساعة واحدة، بينما تكون درجة الحرارة في يوم آخر 47 درجة مؤية، لكن فترة الركود 3 ساعات، فالشعور بدرجة الحرارة عند 47 يكون اعلى منه عند 50 درجة مؤية بسبب ركود الشمس.
وقد تحدثت الرواية عن أن حالة ركود الشمس سوف تؤدي الى ان تخضع رقاب السفياني وجيشه، وهنا يبدو جلياً تمايز تأثير ارتفاع درجات الحرارة بين المنتظرين الممهدين وبين الأعداء المتمثلين آنذاك بجيش السفياني.
ستقول لي كيف يكون ذلك؟! وأقول لك: طالما تسائلنا؛ لماذا طقس الأردن وسوريا وإيران وتركيا المجاورة للعراق بارد نسبة الى أجواء العراق الملتهبة؟
طالما كان قول المؤمنين العارفين هو واحد دوماً: كل شيء يأتي من الله خير.
وذلك متأتي من قوله تعالى: وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم. البقرة 216
فارتفاع درجات الحرارة إنما هو ابتلاء للشيعة، وتقوية لصبرهم، وتدريبا لهم على الاستعداد لتحمل تلك الظروف الشاقة، من ارتفاع شديد لدرجات الحرارة، وقتال الأعداء الاستئصاليين كداعش والسفياني وغيرهم.
قال تعالى: ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين. سورة البقرة 155
المؤمنون صابرون على البلاء، واعداءهم لا صبر لهم على البلاء، لمَ ذاك؟
قال تعالى: ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما. سورة النساء 104.
فأما المؤمنون فمأمورون بالصبر، وموعودون بالبشارة على الصبر؛ بالظفر.
يقول الإمام موسى بن جعفر عليه السلام في تأويل قول تعالى: الم أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ. سورة العنكبوت 1و2
قال: يُفتنون كما يُفتن الذهب، ثم يخلَصون كما يُخلص الذهب.
أي أن الذهب لما فيه من الشوائب، فإن تنقيته تستدعي تعريضه الى الحرارة الشديدة حتى ينصهر، كذلك يكون البلاء للمؤمن خير، من أجل تنقيته من شوائب الأعداء وشوائب الذنوب.
الفتن في اللغة ادخال الذهب او الفضة في النار لتخليصه من الشوائب وتمييز الجيد من الرديء، ومنه نقلت الى معنى تعريض الانسان الى الاختبار والابتلاء.
فالحر والالم تأثيره متباين على جيش السفياني وجيش اليماني والخراساني، كما ان الجانب المعنوي للرايات الثلاث متباين والاستعدادات النفسية متباينة، وعلى أثره يتباين الشعور بإرتفاع درجات الحرارة.
الا ترى اليوم أن تأثير ارتفاع درجات الحرارة على مناطق الرمادي المحتلة من قبل داعش سيما الفلوجة وعامريتها، ومع تردي واقع الكهرباء، أدى الى تراجع في الحالة النفسية لأسر الدواعش من أهالي تلك المناطق، وعموم الأهالي، وذلك ما انعكس سلباً على معنويات المقاتلين، بينما يترك أبناء الحشد الشعبي والقوات الأمنية اسرهم في حال افضل بكثير من أحوال اسر الدواعش، كما إن معنوياتهم العالية لإجتثاث أولئك النواصب؛ جعلت شعورهم بالحر أقل تأثيراً على أوضاعهم، وأعطتهم زخماً معنوياً للصبر لا يمتلكه الدواعش، مما أدى في النهاية الى تحقيق النصر على داعش في الفلوجة في شهر تموز السامط، وفي عامرية الفلوجة والقيارة في شهر آب اللاهب.
من ذلك يتبين أن علامة الحر الشديد، هي ليست علامة مجردة، وانما هي مؤثرة على مسار أحداث وعلامات أخرى، وبالتالي على مسار التمهيد للظهور الشريف ايجاباً.
موضع الشاهد أن جيش السفياني القادم من سوريا الباردة الى العراق السامط، لن يكون ذلك الجيش مؤهلا للصبر والصمود أمام رايتي اليماني والخراساني الايمانيتين، وفيه إشارة الى ان دخول جيش السفياني الى العراق يكون في فترة الصيف اللاهب، ودخول عامل ارتفاع درجة الحرارة في مسألة تقهقر جيش السفياني.
رد التأويل الفيزيائي لظاهرة ركود الشمس:---------------
لعل ثمة من يعترض مؤولاً ركود الشمس تأويلا فيزيائيا، مفاده أن ركود الشمس يعني توقف الأرض عن الدوران، بيد أنه لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نتصور حدوث تبدل في نظام المجموعة الشمسية، أو أن تطرأ عليه تغييرات جذرية، وبذلك ينفي العلم تصور انعكاس أقطاب الأرض، وتوقف الأرض عن الدوران أو بطيء حركتها، من أجل أن تحدث حالة توقف الشمس من الزوال الى العصر، كما يتصوره البعض، لأن توقف الأرض عن الدوران او بطيء حركتها سيؤدي حتماً الى دمار شامل على وجه الأرض، ونهاية الحياة للكائنات المتقدمة.
على إن الركود في اللغة غير التوقف، إذ أن الركود يعبر عن حالة البطئ بالحركة وليس التوقف، والمراد هنا تأثير الشمس وليس الشمس نفسها، إذ أن الشمس خلال حركة النهار في الصيف، تنخفض وتشتد حرارتها حسب أوقات النهار، الا ان الركود يسبب حالة استمرارية لفترة الحرارة القصوى من الزوال حتى العصر.
خاتمة------------
ارتفاع درجة الحرارة المفرط، يؤثر تأثيرا سلبيا على الاقتصاد والسياسة والحالة الامنية والسياحة والمزاج العام للشعوب وعلى تقديم الخدمات، فعندما تتجاوز درجات الحرارة الحد المسموح به، سوف يؤدي ذلك الى انخفاض الناتج الاقتصادي؛ الزراعي والصناعي والسياحي وإنتاج الكهرباء وما الى ذلك.
كما إن لظاهرة الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة أثرها الجاد، على القرارات السياسية التي تتأثر بعوامل أخرى كتأثير تلك الظاهرة على الاقتصاد وتقديم الخدمات، وبالتالي ينعكس ذلك سلباً على مزاج الشعوب وبالتالي على السياسة.
ويصل تأثير ارتفاع درجات الحرارة الى مستوى، قد لا يساعد تراكم الثروة والتكنولوجيا والتجارب في تخفيف الخسائر الاقتصادية العالمية الناتجة جراء التغيرات المناخية عموما، سيما ارتفاع درجات الحرارة.
----------
(1) غيبة النعماني 271
(2) الإرشاد للمفيد ج2 ص373، إعلام الورى ص428، بحار الأنوار ج52 ص221
(3) فكرة تأويل ركود الشمس بإرتفاع درجة الحرارة تفرد به سماحة الأستاذ "جلال الدين الصغير" دامت تأييداته.

--------
القادم ... علامة الجوع .. كيف يُهلك الجوع أعداء آل محمد بالكوفة.
علامة الحر الشديد

علامة الحر الشديد alhussein. iq on 11:35:00 م 5
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : طوبى لمن أدرك قائم أهل بيتي وهو يأتم به في غيبته قبل قيامه ويتولى أولياءه ويعادي أعداءه ذاك من رفقائي وذوي مودتي وأكرم امتي علي يوم القيامة أعجبني !
730 2230 لبيك يا قائم آل محمد
تصميم و تعديل : alhussein.iq
يتم التشغيل بواسطة Blogger.