Top Ad unit 728 × 90

قتل الاسبغ المظفر

قتل الأسبغ المظفر 

ورد لفظ "الأسبغ المظفر" في خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام قال فيها:
الا يا ايها الناس سلوني قبل أن تشغر برجلها فتنة شرقية تطأ في خطامها بعد موت وحياة أو تشب نار بالحطب الجزل غربي الارض، رافعة ذيلها تدعو يا ويلها بذحلة أو مثلها.
فاذا استدار الفلك، قلتم: مات أوهلك بأي واد سلك، فيومئذ تأويل هذه الآية "ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا "
ولذلك آيات وعلامات، أولهن إحصار الكوفة بالرصد والخندق، وتخريق الزوايا في سكك الكوفة وتعطيل المساجد أربعين ليلة، وتخفق رايات ثلاث حول المسجد الاكبر، يشبهن بالهدى، القاتل والمقتول في النار، وقتل كثير وموت ذريع، وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين، والمذبوح بين الركن والمقام وقتل الاسبغ المظفر صبرا في بيعة الاصنام، مع كثير من شياطين الانس وخروج السفياني براية خضراء، وصليب من ذهب، أميرها رجل من كلب واثني عشر ألف عنان من يحمل السفياني متوجها إلى مكة والمدينة. (1)

تحدثت الرواية عن فتنة شرقية ونار غربية، ومن بعد النار الغربية التي يتسبب بها الشرقيون تبدأ الأحداث، وربما يكون المراد هنا حدث برج التجارة العالمي الذي اتهم به تنظيم القاعدة وتم اعلان الحرب على الإرهاب على أثر الحدث، وكانت بداية احداث الفرج، حيث اسقاط حكومة طالبان الإرهابية في أفغانستان واسقاط نظام البعث في العراق، والحديث عن احداث الكوفة مشابه لما جرى بعد سقوط نظام البعث من احداث النجف، وبالفعل كانت احداث النجف مستهل لما بعدها من الاحداث.
كما يبدو ان ثمة اضطراب في الرواية وربما تقديم وتأخير، فليس ثمة تراتبية زمانية في حصول احداث الكوفة ومقتل النفس الزكية في ظهر الكوفة ومقتل النفس الزكية الاخر بين الركن والمقام، فلا يمكن تحديد تسلسل علامة مقتل الاسبغ المظفر، لذا لا يمكن ربط مقتل الاسبغ المظفر بأحداث الكوفة، كما توهم البعض.

أما بشأن علامة "قتل الأسبغ المظفر صبراً في بيعة الأصنام" فيتوجب علينا تفكيك النص ومعرفة معاني الكلمات التي وردت فيه، ولا نريد ان ننقل لكم معاني هذه الكلمات من المعاجم لأن ثم تفصيل مسهب في معاجم اللغة، كمعجم لسان العرب ومعجم تاج العروس ومعجم صحاح اللغة وغيرها:

الأسبغ: هو المتوسع والمتمدد.

المظفر: هو الغالب على امر ما، يقال ظفر به، ويقال لصاحب الدولة إذا انتصر في حروبه بأنه مظفر.

القتل صبراً: هو تحديد مكان الشخص أو حبسه ثم رميه بما يتسبب بقتله، ليس بحرب ولا قتال.

بيعة: البيعة بكسر الباء تعني في العصر الحديث بالمتحف، والبيعة بفتح الباء هي الشورى التي ينصب بها الحاكم، وتسمى حديثاً "الانتخابات" وقد يراد بها الزمان أي زمان حصول تلك الانتخابات، وقد يراد بها المكان أي مكان اجتماع القادة المنتخبين كالإنتخابات البرلمانية أو القائد المنتخب إذا كان شخصا واحداً كإنتخاب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء.

الأصنام: ربما يراد بها التماثيل الحجرية والبرونزية وسواها، وهو ما يتناسب مع تأويل "المتحف" وربما يراد بها الاصنام البشرية وهم الرجال الأشرار أو الذين يعظمهم اتباعهم الى حد التقديس وهم الذين يتم انتخابهم في الانتخابات.

شياطين الإنس: هم الناس المخالفين عقائدياً لأهل البيت عليهم السلام الناصبين لهم العداء، أو العاصين امرهم والمعاندين في عصيانهم من المنافقين.

من هو الأسبغ المظفر وما هي ظروف مقتله؟

مما مر من بيان لمعاني الكلمات يتبين لنا أن الاسبغ المظفر رجلٌ صاحب أمر، سواء أن يكون دولة أو سلطان من نوع ما، ولذلك السلطان توسع مضطرد، حتى يتم تحجيم توسعه ومن ثم قتله وقتل كثير من أنصاره، وطريقة قتله؛ أن يتم تحديد مكانه ومن ثم قتله.
وحسب المعنى الأول للفظ "بيعة" أي بكسر الباء فإن مكان قتله هو مكان اختبائه الذي يكون في أحد المتاحف، حيث يتم تحديده بعملية استخبارية ومحاصرة المكان، إذ ان ذلك الرجل سيعلم بأنه سيقتل، ومن ثم قصف المتحف، ويقتل ذلك الرجل مع مجموعة من أتباعه، أو ان اؤلئك هم من اعداءه الذين يقتلونه فيتم الرد عليهم وقتلهم.
اما حسب المعنى الثاني للفظ "بيعة" أي بفتح الباء، فإن لدينا اطروحتين حسب معنى تلك البيعة:
بدلالة احداث العراق، فربما يكون المقصود هو الزمان، فيكون توقيت ذلك القتل في زمان الانتخابات، ولكن أي انتخابات هل هي انتخابات تجري في العراق؟ كانتخابات مجالس المحافظات أو الانتخابات البرلمانية، أو تصويت داخل البرلمان لإختيار رئيس الوزراء او رئيس الجمهورية ... الخ. وقد يكون المقصود هي انتخابات يتم فيها انتخاب البترية ، كما اشارت بعض الروايات من انه سيكون للبترية النصيب الأعظم من حكم العراق قبيل خروج السفياني، وهو من الأمور غير الحتمية وبإمكان المؤمنين عدم اختيار اؤلئك البترية، ولكن هيهات وان قادتهم قد اولع بهم كثير من الشيعة الى حد الصنمية.
أو أن تكون ثمة انتخابات يتعلق الفوز بها بأوضاع العراق، كمثل ما جرى في الانتخابات الامريكية السابقة، إذ أنه وقبيل الانتخابات الرئاسية قام أوباما بالقاء القبض على أسامة بن لادن وقتله، وبذلك نال تأييدا كبيرا في الشارع الأمريكي، فربما يقوم الجيش الامريكي بقتل شخصية مهمة من قادة المجاميع الإرهابية في العراق، كأن يكون المجرم أبو بكر البغدادي أو غيره.
أو أن يكون المقصود هو المكان، أي مكان تجمع الأعضاء المنتخبين، كمنطقة الحكم أو تحت قبة البرلمان في العراق أو ما شاكل ذلك.

خاتمة:
يتضح مما مضى؛ أن شخصية بارزة سوف يتم قتلها، وظروف القتل هي كما بينا آنفاً، وذلك الشخص هو من أعداء الحق وأهله، واتباعه أو قاتليه وسموا بأنهم شياطين الإنس حيث سيتم قتل الكثير منهم.
يبقى باب التوقعات مفتوح على مصراعيه، فربما يكون الأسبغ المظفر هو أبو بكر البغدادي أو حاكم العراق السابق، كما يرى البعض، أو فلان الفلاني أو غيرهم والله تعالى العالم بحقيقة الأمور، وما علينا سوى ترقب الاحداث ونرى ما سيحدث فيها.

-----------------------
(1) بحار الانوار 82:53
قتل الاسبغ المظفر

قتل الاسبغ المظفر alhussein. iq on 3:13:00 م 5
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : طوبى لمن أدرك قائم أهل بيتي وهو يأتم به في غيبته قبل قيامه ويتولى أولياءه ويعادي أعداءه ذاك من رفقائي وذوي مودتي وأكرم امتي علي يوم القيامة أعجبني !
730 2230 لبيك يا قائم آل محمد
تصميم و تعديل : alhussein.iq
يتم التشغيل بواسطة Blogger.